غير مصنف

كيف طور العلماء “روبوتات حية” تتكاثر وتنجب أطفالا؟

أصبحت “الروبوتات الحية” الأولى في العالم قادرة الآن على عمل شيء ضروري لبقاء أى نوع من التكاثر، وفقا لتقرير engadged التقنى. 

وتستخدم الكائنات الحية المعروفة باسم Xenobots شكلاً جديدًا تمامًا من التكرار البيولوجي، وفقًا لبحث جديد في Proceedings of the National Academy of Sciences.

واكتشف مؤلفو الدراسة أن الآلات يمكنها جمع المئات من الخلايا المفردة وتجميعها في Xenobots “طفل بعد بضعة أيام، ويتطور النسل ليبدو ويتحرك تمامًا مثل والديهم.

ويمكن للنسل بعد ذلك تكرار العملية مرارًا وتكرارًا، وقال المؤلف المشارك في الدراسة دوجلاس بلاكيستون، كبير العلماء في جامعة تافتس، في بيان: “لقد اعتقد الناس منذ فترة طويلة أننا توصلنا إلى جميع الطرق التي يمكن أن تتكاثر بها الحياة، لكن هذا شيء لم تتم ملاحظته من قبل.”

ويتم تجميع Xenobots التي يبلغ عرضها مليمترًا من خلايا حية مأخوذة من أجنة الضفادع، ومحصورين في أطباق بتري، كما أن حياتهم مختلفة تمامًا عن حياة أسلافهم البرمائيين.

وقال مايكل ليفين، عالم الأحياء بجامعة تافتس والقائد المشارك للبحث الجديد: “كانوا يجلسون على الجزء الخارجي من الشرغوف، ليبعدوا مسببات الأمراض ويعيدون توزيع المخاط”، ولكننا نضعهم في سياق جديد، ونحن نمنحهم فرصة لإعادة تصور تعدد الخلايا لديهم “.

وبشكل مستقل ، يمكن أن تنتج Xenobot الأطفال، ولكن النظام يموت عادة بعد فترة وجيزة ولإعطاء الآباء فرصة لرؤية أطفالهم يكبرون لجأ الباحثون إلى الذكاء الاصطناعى، واستخدم الفريق خوارزمية تطورية لاختبار المليارات من أشكال الجسم المحتملة في المحاكاة.

وتم تصميم النظام لإيجاد النماذج التى من شأنها أن تكون فعالة لطريقة النسخ المتماثل الذاتي، وواحدة من إبداعاتها اللافتة للنظر تشبه Pac-Man. ثم قام الباحثون ببناء Xenobot بهذا الشكل واختبروا مهارات تربية الأطفال.

كما اكتشفوا أن الوالد المصمم بواسطة الذكاء الاصطناعي يمكنه استخدام “فم” على شكل باك مان لضغط الخلايا الجذعية في نسل دائري، ثم بنى أطفالهم أحفادًا، بنوا أحفادًا ، بنوا أحفاد أحفاد. كانت سلالة Xenobot تتشكل.

وعلى الرغم من أن Xenobots كان بإمكانها في السابق العمل في مجموعات، والشفاء الذاتى، وحتى تسجيل الذكريات، إلا أن هذا هو الوقت الثابت الذى تمكنوا فيه من تربية الأسرة.

وقد يثير ذلك رؤى مرعبة لأسراب الروبوتات ذاتية التكرار، لكن الباحثين يتصورون نتائج أكثر تفاؤلاً، وإنهم يعتقدون أن نظامهم يمكن أن يطور تقنيات عديدة، من الآلات الحية التي تنظف اللدائن الدقيقة إلى الأدوية الجديدة.

ليفين، المؤلف المشارك للدراسة، متحمس بشكل خاص للإمكانيات في الطب التجديدي، وقال إذا عرفنا كيف نقول لمجموعات الخلايا أن تفعل ما أردناها أن تفعله، فهذا هو الطب التجديدي – هذا هو الحل للإصابة المؤلمة والعيوب الخلقية والسرطان والشيخوخة، وتوجد مجموعة من هذه المشكلات المختلفة هنا لأننا لا نعرف كيفية التنبؤ والتحكم في مجموعات الخلايا التي ستبنيها Xenobots وهى منصة جديدة لتعليمنا.