عربي ودولي

لوموند: صفقة الرافال الإماراتية وراء تجاهل ماكرون لحقوق الإنسان

أبرزت صحيفة “لوموند”، الأحد، استهتار الرئيس إيمانويل ماكرون بحقوق الإنسان وانحيازه للتعامل مع الأنظمة الاستبدادية في الخليج العربي، لا سيما النظام الإماراتي، المدعوم بصفقة عسكرية غير مسبوقة.

وذكرت الصحيفة الفرنسية أن رد ماكرون على منظمات حقوق الإنسان كان بتوقيع عقد لبيع 80 طائرة رافال لدولة الإمارات العربية المتحدة، لافتة إلى أن الرئيس الفرنسي وولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد” لم يعقدا مؤتمرا صحفيا. واحتفلوا بالصفقة بتناول الطعام في المطعم. قرب.

وفي وقت سابق، أعرب النائب الفرنسي باستيان لاشود عن غضبه من بيع أسلحة فرنسية للإمارات، وصرح خلال جلسة مساءلة الحكومة الفرنسية إن بلاده أصبحت منافقة للعالم من خلال تعزيز القيم والمبادئ، بينما تفعل العكس. .

أعلنت فرنسا والإمارات، الجمعة، عن توقيع صفقة لتوريد 80 مقاتلة من طراز رافال من إنتاج شركة داسو للطيران الفرنسية. كما طلبت الإمارات من فرنسا 12 مروحية نقل عسكرية من طراز كاراكال من إنتاج مجموعة إيرباص.

وصرحت الرئاسة الفرنسية في بيان: واتفق الزعيمان على مواصلة تعميق شراكتهما من أجل الأمن المشترك، وتعزيز تعاونهما في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأشار البيان إلى أنه “بالإضافة إلى وجود ثلاث قواعد عسكرية فرنسية على الأراضي الإماراتية، فإن هذه الثقة المتبادلة تترجم إلى اقتناء 80 طائرة رافال و 12 مروحية من طراز كاراكال ومكونات مرتبطة بها”.