غير مصنف

«يوم الحُب» يدعم الطلب على مبيعات الذهب

أكد مسؤولو منافذ بيع لتجارة الذهب والمجوهرات، أن الأسواق شهدت أخيراً معدلات إقبال متباينة على شراء هدايا المشغولات الذهبية، مدعومة بمناسبة «يوم الحب» أو «فالنتاين داي»، الذي يصادف 14 فبراير من كل عام.

وسجلت أسعار الذهب، أمس، ارتفاعات راوحت قيمتها بين 2.25 درهم و3.5 دراهم للغرام من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع السابق، وذلك بحسب مؤشرات الأسعار المعلنة في سوقي دبي والشارقة.

وبلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 222 درهماً، بارتفاع بلغ 3.5 دراهم، فيما سجل سعر غرام الذهب من عيار 22 قيراطاً 208.5 دراهم، بزيادة قيمتها ثلاثة دراهم.

بدوره، وصل سعر غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً إلى 199 درهماً، بارتفاع بلغ 2.75 درهم، وسعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً إلى 170.5 درهماً، بزيادة قدرها 2.25 درهم.

وقال مدير المبيعات في «محل ريجي للمجوهرات»، مانجيش باليكرا، إن الأسواق شهدت إقبالاً على شراء المشغولات الذهبية، كهدايا مع اقتراب مناسبة «يوم الحب» أو «فالنتاين داي»، الذي يصادف 14 فبراير.

وأضاف أن الإقبال بدأ بنسب متباينة خلال الأيام الأخيرة، فيما يتوقع أن يرتفع خلال الأيام الثلاثة المقبلة، قبيل أو خلال المناسبة، لافتاً إلى أن التذبذب في أسعار الذهب لم يؤثر في الطلب.

واتفق مدير المبيعات في «محل الصراف للمجوهرات»، عبدالله محمد التهامي، في أن مبيعات المشغولات الذهبية شهدت معدلات إقبال متباينة، لكن يتوقع أن ترتفع بنسب أكبر خلال الأيام المقبلة، مؤكداً أن «فالنتاين داي» من المناسبات المحركة لمبيعات المجوهرات والمشغولات الذهبية.

وأضاف: «معظم عمليات الشراء لتلك المناسبة يتركز في طرز خاصة بها، بدأت متاجر في طرحها أخيراً، وتتضمن أشكالاً لقلوب ذهبية، في وقت يكون بعضها مطلياً بألوان أبرزها (الأحمر)، الذي يعد الأكثر تعبيراً عن تلك المناسبة، كما تتركز تلك الطرز في المشغولات المصنعة من عيار 18 قيراطاً، الأكثر تنوعاً وقابلية للتشكيل».

في السياق نفسه، قال مدير المبيعات في «محل عنان للمجوهرات»، عبدالعزيز الخطيب، إن الإقبال على هدايا «فالنتاين داي» لم تقتصر على المقيمين فقط، بل شملت الزوار والسياح، متوقعاً أن ترتفع المبيعات خلال الأيام المقبلة بنسب أكبر.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news