عربي ودولي

لبنان: فشلنا بحل أزمة قرداحي وهناك قساوة من السعودية

أعلن وزير الخارجية اللبناني، عبد الله بوحبيب، فشل خلية الأزمة الحكومية في حل التوتر الحالي مع السعودية، والذي نجم عن تصريحات وزير الإعلام “جورج قرداحي”، مشيرا إلى أن المملكة تظهر “القسوة”. الذي لا يفهمه الجانب اللبناني.

وصرح بو حبيب في حديث لقناة “الجديد” اللبنانية، مساء الأحد: “لم يعد هناك وجود للخلية التي انتهت بفشلها، ونحن جميعا الآن على اتصال بـ ( رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي “.

وأوضح: “الخلية فشلت لأن الأزمة باتت أكبر من الوزارات وأكبر من لبنان بسبب عوامل خارجية وداخلية أيضا، ولن تجتمع مرة أخرى”.

وتابع وزير الخارجية: “هناك قسوة سعودية لا نفهمها. المشاكل بين أي دولتين يتم حلها عبر الحوار، ولم ندخل في حوار”.

وشدد بوحبيب على “لن نقبل أن تحل أي أزمة على حساب السعودية أو على حساب لبنان، ولن نقبل أن تتحرك الجامعة العربية والدعوة للحوار”.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين والكويت، خلال اليومين الماضيين، سحب سفرائها من لبنان. احتجاجا على تصريحات وزير الإعلام اللبناني بشأن الحرب في اليمن.

وقبل تعيينه وزيرا، قال “القرضاحي” في مقابلة تلفزيونية سجلت في أغسطس الماضي وبثت في 25 أكتوبر، إن الحوثيين في اليمن “يدافعون عن أنفسهم ضد هجمات السعودية والإمارات”.

منذ عام 2015، ينفذ التحالف الذي تقوده السعودية عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية في مواجهة جماعة الحوثي المدعومة من إيران، والتي تسيطر على محافظات منها العاصمة صنعاء (شمال) منذ 2014.

وأعلن “القرضاحي”، الأحد، أن استقالته من الحكومة “ليست واردة”، غداة إعلان بو حبيب أن القرضاحي يدرس مقترح استقالته.

وشددت الحكومة اللبنانية، أكثر من مرة، أن تصريحات القرضاحي لا تعكس موقفها الرسمي، وأنها حريصة على الحفاظ على أفضل العلاقات مع جميع دول مجلس التعاون الخليجي، وخاصة السعودية.

تاريخياً، سادت العلاقات المتميزة بين الرياض وبيروت، لكنها تشهد الآن توترات من حين لآخر، كان آخرها في أيار (مايو) الماضي، عندما طلب وزير الخارجية اللبناني آنذاك “شربل وهبة” إعفاءه من منصبه. بعد تصريحات اعتبرها البعض مسيئة للسعودية وبقية الدول. الخليج.