عربي ودولي

اخبار لبنان : اجتماع في بلدية رياق: لتأمين مصادر جديدة للمياه

عقد في مبنى بلدية رياق اجتماعا بحث في ازمة تفاقم مشكلة انقطاع مياه الشفة في البلدة، ومناشدة الاهالي المتكررة ومراجعة الجهات الرسمية المعنية.

وحضر الاجتماع رؤساء بلديات رياق، علي النهري، الناصرية، بالاضافة الى الورش المعنية في المحطات، والصيانة والتوزيع، والمسؤولين عنهم في مؤسسة مياه البقاع، محمد اسماعيل وخليل عازار.

كما حضر الاجتماع عن “حزب الله “وفد مؤلف من معاون مسؤول منطقة البقاع لشؤون المؤسسات الرسمية هاني فخرالدين وممثل عن العمل البلدي جعفر الموسوي ومسؤول شعبة رياق علي حمية.

وبعد تداول  المشاكل والمعوقات التي تحول دون وصول مياه الشفة الى بلدة رياق حوش ، قدّر المجتمعون” وقوف حزب الله الدائم الى جانب اهله، لا سيما وقوفه الى جانب مؤسسة مياه البقاع في هذه الظروف الصعبة، حتى تستطيع القيام بدورها في تأمين الخدمات للمواطنين”.

 وتوقف الجميع عند كمية المازوت التي قدمها الحزب لتشغيل بئر الناصرية لتأمين المياه الى الناصرية ورياق وهي بحدود  ١٣٠٠٠ ليتر.

 

 

كما طالبوا المؤسسة بأن “تتواصل مع الجهات المانحة ومع اليونسف لتأمين المزيد من مادة المازوت لتخفيف أعباء شراء صهاريج المياه عن الناس”.

 

 وتعهد مسؤول المحطات خليل عازار بوضع خطة لتوزيع المياه الى المشتركين في الناصرية ورياق، على ضوء  تجربة الضخ التي ستنفذها اليوم المؤسسة لمدة ٢٤ ساعة.

كذلك بحث المجتمعون مشكلة توقف بئر حشمش عن العمل وحاجته الى الكهرباء، وجرى لهذه الغاية اتصال مع عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” رامي ابوحمدان الذي سيتابع حل هذه المشكلة مع نكد وكهرباء زحلة كمرحلة اولى.

 

وطالب المجتمعون مؤسسة المياه “حض الشركة المتعهدة على العمل لوصل عدادات شبكات المياه الجديدة لمنازل المشتركين بأسرع وقت ممكن، وتأمين مصادر جديدة للمياه، والعمل الجاد لحفر بئر جديد على طريق رعيت، “بعدما علمنا ان المؤسسة حددت  المكان وامنت الاعتماد لحفر البئر من الجهات المانحة”. 

وفي نهاية الاجتماع، اكد المجتمعون التعاون فيما بينهم وبين البلديات والمؤسسة “من اجل العمل لتضافر الجهود، حتى لا يبقى تعديات على مصادر المياه، وخاصة على القسطل الرئيسي لتامين المياه لكل مشترك وعطش”.