منوعات

مشاكل جنسية شائعة لدى النساء وطرق العلاج


المزيد من المشاركات

هل تعلمين ما هي المشاكل الجنسية الشائعة لدى النساء وطرق العلاج؟ تابعي ما نقدمه لك من معلومات حول هذا الموضع في هذه المقالة.

العجز الجنسي مشكلة شائعة بين النساء. إذ يعاني ما يقرب من نصف النساء من مشاكل مستمرة في ممارسة الجماع، مثل قلة الدافع الجنسي أو انعدامه، أو صعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية، أو الألم أثناء الجماع. ويشمل الجنس المرضي جسمك وعقلك وصحتك ومعتقداتك ومشاعرك تجاه شريكك، من بين عوامل أخرى.

لذا، نقدّم لم فيما يلي بعض الأسباب المحتملة وراء المشاكل في حياتك الجنسية.

الظروف الطبية أو الجسدية

يمكن لأمراض القلب والسكري وأمراض الغدة الدرقية وأمراض الأعصاب مثل التصلب المتعدد وحتى التعب البسيط أن تجعل ممارسة الجماع غير مريحة أو مؤلمة. يمكن أن تجعل من الصعب عليك الإثارة أو الوصول الى الذروة أثناء ممارسة الجماع.

كما يمكن أن يؤدي التندب الناتج عن الجراحة أو العلاج الإشعاعي في فتحة المهبل أو في أجزاء أخرى من المنطقة التناسلية أيضًا إلى تغيير تجربتك الجنسية. وكذلك الأمر بالنسبة للعدوى مثل الهربس التناسلي.

أمّا الأسباب المحتملة الأخرى فتشمل عدم التوازن الهرموني أو التغيرات الجسدية المتعلقة بما يلي بـ:

  • الحمل
  • الولادة
  • الرضاعة الطبيعية
  • انقطاع الطمث

الحال النفسية والعاطفية

يلعب المزاج الصحيح والاتصال الصحي والاحترام مع شريكك دورًا مهمًا في العلاقة الجنسية الحميمة. ولكن قد تكون هناك عوامل تجعلك تشعرين بالخجل أو الخوف أو عدم الاهتمام. وقد تشمل الأسباب:

  • الكآبة
  • القلق
  • الضغط العصبي
  • الاعتداء الجنسي
  • احترام الذات المتدني

العلاجات المتاحة

راجعي طبيبك على الفور إذا شعرت بألم مفاجئ أو عوارض غير عادية أثناء ممارسة الجماع، مثل الصداع، أو إذا كنت تعتقدين أنك تعرضت لمرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. قد تشمل العلاجات الطبية:

  • أدوية لزيادة الرغبة الجنسية المنخفضة
  • تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض للمساعدة في تحقيق هزة الجماع بشكل أفضل
  • الأدوية المضادة للالتهابات التي يجب تناولها قبل الجماع لتقليل الألم

قد تتضمن النصائح الأخرى لتحسين تجربتك الحميمة ما يلي:

  • المزيد من التواصل المفتوح بينك وبين شريكك
  • تخصيص وقت لممارسة الجماع
  • التقليل من تناول الكحوليات وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي
  • تطبيق مزلق مهبلي للجفاف

أخيرًا، لا تقلقي ولا تخجلي من المشاكل الجنسية التي من المحتمل أن تواجهيها، بل على العكس إبحثي دومًا عن الحلول واستشيري طبيبك الخاص من دون أن توفّري فرصة لزيارة الطبيب النفسي الخاص بك، لأنّ العامل النفسي مهما في هذه المرحلة.

رابط المصدر