كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد؟

من الواضح أن التقدم التكنولوجي قد جعل التعليم أسهل، فلا أحد يستطيع أن ينكر كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد، حيث زاد الاهتمام بالتعلم عن بعد وأصبح أحد المصادر التي يفضلها معظم الأفراد لذلك سنتطرق لتفاصيل هذا الموضوع في الأسطر القادمة.

كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد؟

لقد انعكس التطور التكنولوجي بالإيجاب على التعليم فقد جعل التواصل بين الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور أسهل كما أنها جعلت المواد العلمية متوفرة للجميع في أي مكان وفي أي وقت، فالجميع يعترف بكيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد وللاطلاع على المزيد يمكن تصفح موقع مكساوي.

تقنية المعلومات في التعليم

ادي تطور الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الي ظهور شكل جديد من أشكال التعلم هو التعلم عن بعد، فلم يعد التعليم يقتصر على الغرف الصفية وقد انعكس ذلك بصورة إيجابية كالتالي:

  • الحصول على الكثير من المعلومات من شبكات الويب.
  • استخدام التكنولوجية في حل مشاكل الطلاب من بعض المشاكل التي تواجه الطلاب أثناء الدراسة.
  • استخدام برامج الحاسوب لعمل محاكاة التجارب العلمية.
  • سهولة طرق تبادل المعلومات.
  • ساعدت الطلاب على تنمية مهارات حل المشكلات والتفكير النقدي.
  • وفرت العديد من الأدوات والبرامج التي جعلت أداء المهام اليومية أكثر انتاجيه ومنها البريد الالكتروني وتدوين الملاحظات والتقويم وإنشاء المستندات وإجراء المكالمات السحابية
  • جعلت التعلم التعاوني يتم بشكل أسهل حيث يمكن للمعلمين مشاركة موضوع دراسي مع الطلاب عن طريق مؤتمر فيديو.

 جامعه تبوك التعليم عن بعد

القوانين الصفية عن بعد

التعلم عن بعد هو أحد اشكال التطور الذي حدث في التعليم هو يختلف عن التعليم التقليدي الذي يتم وجه لوجه مع الطلاب والمعلمين لذلك لبعض من وضع مجموعة من القوانين تضمن فاعليته، كالآتي

  • الالتزام بالحضور في الموعد المحدد.
  • تجنب عدم استقبال مكالمات أثناء وقت الدرس.
  • فتح الكاميرا عندم يطلب المدرس ذلك.
  • قفل المايك الا في حالة طلب المدرس ذلك.
  • تجهيز الاب توب والدفاتر والاقلام قبل وقت الحصة بدقائق.
  • الجلوس في مكان هادئ.

تقنيات المعلومات والتعلم عبر الإنترنت

يعرف التعليم الإلكتروني بالتعلم عن بعد ويعتبر أحد اشكال التعلم التي تؤكد كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد ويستخدم هذه النمط الوسائل التكنولوجية الحديثة في تقديم المحتوي العلمي، وينعكس هذا النمط من التعلم بصورة إيجابية كالآتي:

  • يتيح فرصة أكبر للتفاعل النشط بين الطلاب ببعضهم البعض وبينهم وبين المدرسين.
  • يتناسب مع ظروف المتعلم وقدرته في أي مكان وفي أي وقت.

تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في التعليم

لتوضيح كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد فهو أحد أشكال التعلم التي تستخدم أساليب ووسائل التكنولوجيا الحديثة نقدم لكم بعض النماذج للتعلم الإلكتروني المستخدمة في الجامعات وهي كالآتي:

  • الغرف الصفية المعكوسة: ظهرت هذه التكنولوجيا في التعليم عام ٢٠٠٧ في أكاديمية كان بالولايات المتحدة الأمريكية وجامعة مانشستر، فهي توفر التسجيلات المحاضرات الصفية الكترونيا لتصبح في متناول ايدي جميع الطلاب.
  • مساق هائل مفتوح عن طريق الأنترنت: ظهرت في عام ٢٠٠٨ في جامعة مانيتويا في كندا، توفر هذه التقنية فيديوهات مصورة للمحاضرات وملفات صوتيه، وهذه هي أهم خصائص هذا المساق:
  1. يضم عدد كبير من المشاركين ولا يحتاج سوى إنترنت ولاب توب.
  2. مساقات مفتوحة بصورة دائمة عبر الإنترنت.
  • التعليم المدمج: تستخدم هذه الاستراتيجية الوسائل التكنولوجية الحديثة داخل الصفوف التقليدية وتستخدم هذه التقنية في أكثر من ٨٠ مدرسة في نيويورك.

 منصة زوم تعلن ميزات أمان جديدة.. تعرف عليها

أمثلة لتطبيق التكنولوجيا الحديثة في تدريس المواد العلمية

يوجد العديد من التطبيقات والمنشآت المجانية والتي يتطلب الاشتراك فيها دفع المال والتي تسهل من العلمية التعليمية. ومن هذه التطبيقات التالي:

  • جوجل كلاس روم Google classroom يستخدم في إعطاء الدروس عبر الإنترنت بصورة سلاسة وسهلة.
  • تطبيق زوم zoo يعتبر من أفضل التطبيقات التي تستخدم في عقد المؤتمرات الإلكترونية ويحتوي على العديد من المزايا التي تجعل عرض المواد العلمية يتم بصورة أسهل.
  • منصة prezi
  • يعتبر من أفضل تطبيقات التعلم الإلكتروني الذي يوفر قوالب مصمم عروض تقديمية بصريًا للطلاب يمكنها جذب الانتباه.

الملخص

  • ادي الي استخدام التقنيات الحديثة في التعليم الي ظهور ما يعرف باسم التعلم عن بعد.
  • من سلبيات دمج التكنولوجيا الحديثة في التعلم التالي:
  • ضعف رابط العلاقة التي كانت تجمع بين المعلم والطالب داخل الصفوف التقليدية في السابق.
  • شيوع بعض الظواهر السلبية مثل الغش والسرقات الأدبية.
  • يواجه دمج تكنولوجيا المعلومات في التعلم والتعليم الكثير من المعوقات ومنها:
  • معوقات مادية تتعلق بارتفاع تكلفة الوسائل التكنولوجية الحديثة.
  • معوقات بشرية تتعلق بالإنسان وتتضمن انعدام الثقة وانخفاض روح المنافسة بين المدرسين وعدم رغبة المعلم في التغير.