منوعات

الروح في القرآن الكريم.. أسرار ودلالات يكشفها الداعية أحمد الصباغ


03:13 م


الأحد 15 يناير 2023


المزيد من المشاركات

كتب-محمد قادوس:

قال الشيخ أحمد الصباغ، الداعية الإسلامي، إن الروح متعددة، حيث يوجد لدينا الروح ويوجد روح في القرآن، ويوجد في السنة روح، مشيرًا إلى انه يوجد فرق بين الثلاثة، فالروح هي من الرائحة والرحمة، مستشهدا في ذلك بقول الله-تعالى-في سورة يوسف،” يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ”، وهي الروح بسكون الواو.

وأضاف الصباغ، في لقائه ببرنامج،” الدنيا بخير” المذاع عبر فضائية،” النهار” أن روح وريحان لاثنين اخوات فروح هي رائحة طيبة، منوها إلى معنى الروع فالروع وردت في السنة، مستشهدا في ذلك بحديث النبي-صلى الله عليه وسلم-،” إن روح القدس نفث في روعي: أن نفسا لا تموت حي تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يحملنكم استبطاء الرزق أن تطلبوه بمعاصي الله، فإن الله لا يدرك ما عنده إلا بطاعته”.

وفسر الداعية الإسلامي هذا الحديث وقال فيه ان روح القدس هو جبريل، ونفث أي ألقى، في روعي أي في روحي، متساءلا: لماذا لم يقل في روحي لأن الروح إذا روعت تسمي روع.

وأوضح الصباغ ان الوحي كان يحضر للنبي في صور متعددة ممكن على صلصلة الجرس وممكن يحضر على شكل لأحد من الصحابة ومن الممكن ان ينزل سيدنا جبريل دون ان يراه أحد، منوها إلى ان سيدنا جبريل ألقى في روعه أي في روحه بأنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وتستوع اجلها الي ان الانسان لا يترك من عمرة ثانية واحدة.

وأشار الداعية إلى ان النبي-صلى الله عليه وسلم-أوصانا وصية وهي ان لا يزل العبد روحه لأحد إلا الله تعالى، ولا يهينها لأن العبد مهما قل من نفسه رزقه لن يزيد، ومهما اعطى العبد لنفسه كرامة بدون تكبر رزقه لم يقل.

رابط المصدر